iphone 6s vs iphone 6

هل ينصح بالتغير إلى ايفون 6s؟

أخيرا تم الإعلان رسميا عن هاتف آيفون 6 إس، و أول سؤال يتبادر إلى الذهن هو ما إذا يجب الترقية لهذا الآيفون الجديد أو انتظار الهاتف القادم. و غير أن هناك نقاشا حول الإجابة عن هذا السؤال، إلا أنه إن كنتم تستعملون الآيفون 5 أس أو هاتفا أقدم، فهذا هو الوقت المناسب للترقية إلى هاتف جديد. أما إن كنتم من مستعملي الآيفون 6، فلاتخاذ القرار يجب عليكم معرفة كل المواصفات الجديدة و الغير متوفرة في هاتف آيفون 6، و التي سنقوم باستعراضها هنا

التصميم

upgrade to iphone 6s or not

ليس هناك أي تغيير تقريبا في تصميم هاتف آيفون 6أس إذا تمت مقارنته بسابقه. إلا أن هناك لونا جديدا، الذهبي الوردي، و الذي يعيبر إضافة للذهبي، الفضي، و الرمادي الفضائي. إلى جانب هذا، عند حملكم لهاتف آيفون 6 أس، فستلاحظون اختلافا في الوزن، فالآيفون الجديد أثقل وزنا و سمكا قليلا من سابقه. هذه هي الاختلافات الظاهرة الوحيدة التي قد تلاحظونها. غير أن هناك اختلافا في المواد أيضا. فحسب آبل، الهاتف مصنوع من الألومنيوم سلسلة 7000، هذه المادة تستعمل أيضا في مجال الصناعة الفضائية، و هذا تغيير ضروري بعد مشاكل الانحناء التي وجهها بعض مستخدمي الآيفون 6 سابقا. لذا، إن كنتم تريدون اقتناء الآيفون 6 أس فقط من أجل بعض التغيير في التصميم، فمن الأفضل انتظار الآيفون 7

شاشة العرض و خاصية اللمس ثلاثي الأبعاد الجديدة

إن تكلمنا عن جودة الشاشة، فليس هناك أي تغيير يذكر. إذ أنه من المخيب رؤية الآيفون 6 أس بالجودة القديمة 1334*750 بيكسل  و كثافة 326 بيكسل لكل إنش في حين أن معظم الهواتف توفر جودة فائقة أو جودة 1080 بيكسل. غير أن الخاصية التي تلعب دورا هاما هي خاصية اللمس ثلاثي الأبعاد (3دي تاتش) الجديدة. و رغم أنها تعمل مع بعض التطبيقات فقط، إلا أنها ستغير من طريقة استخدام الآيفون عند توافقها مع كل التطبيقات. هذه الخاصية توفر طريقة جديدة لاستعمال الهاتف، و تقدم اختصارات لفتح البريد الإلكتروني، الروابط، الصور، و غير ذلك مباشرة من تطبيق ما بدون الحاجة لفتح نافذة جديدة أو تطبيق آخر، و التي تسمى بيك أند بوب

iphone 6s vs iphone 6

هناك أيضا بعض الأوامر السريعة التي سترونها بعد الضغط أكثر على أيقونة تطبيق ما. مثلا، بإمكانكم الاستماع للموسيقى بدون الحاجة للدخول إلى تطبيق الموسيقى، أو الإطلاع على آخر الاتصالات بدون العودة لتطبيق الاتصال. هذا جد بسيط. إضافة إلى أن هذه الخاصية غير متوفرة في الهواتف الذكية الأخرى، ما يجعل الآيفون 6أس بارزا أكثر. لذا، إن أردتم استعمال هاتفكم بسرعة و سهولة كبيرتين، هذه الخاصية جديرة حقا بالتجريب

الكاميرا

من التحسينات البارزة في الآيفون 6 أس، هي كاميرا آي-سايت الخلفية التي تأتي بدقة 12 ميغابيكسل، و الكاميرا الأمامية التي بدقة 5 ميغابيكسل. ففي حين أن الكاميرا الخلفية للآيفون 6 كانت تبلي جيدا، إلا أن الكاميرا الأمامية ذات 1.2 ميغابيكسل كانت تحتاج حتما للتحسين لمواكبة عصر السيلفي و الكاميرات الأمامية الجيدة. و عند استعمال الكاميرا الأمامية فإن الشاشة تتحول لفلاش ريتينا و تعمل كفلاش لمساعدتكم على التقاط صور جيدة في ظل الإنارة الضعيفة. و فيما يخص منافسي الآيفون 6 أس من ناحية الكاميرا فإننا نجد سامسونغ غالاكسي إس 6 و إل جي جي4

الكاميرا الخلفية ذات 12 ميغابيكسل تأتي بتغييرات بارزة عن الكاميرا المستخدمة في الآيفون 6، إذ انها تلتقط صورا أكثرا وضوحا و حدة. إلا أن كاميرا الآيفون 6 إس لا تحتوي على تثبيت بصري للصور، فهذه الخاصية متوفرة فقط في كاميرا هاتف آيفون 6 إس بلاس. و رغم هذا، فبالإمكان التقاط صورا ذات تفاصيل أكثر، و صور أكثر وضوحا تحت ظروف الإنارة الضعيفة. ليس هذا كل شيء، إذ بإمكانكم الآن تصوير فيديو بجودة 4كاي باستعمال الكاميرا ذات 12 ميغابيكسل. غير أنه إن كنتم تخططون للتصوير بجودة 4كاي كثيرا، فعليكم الحرص على اختيار نسخة 64 أو 128 غيغابايت بما أن مقاطع فيديو 4كاي ذات حجم كبير جدا

iphone 6s vs iphone 6

ميزة بارزة أخرى متعلقة بالكاميرا تحمل الصور الحية أو فوتو لايف. عند التقاط صور باستعمال الوضع الحي، فإن الكاميرا تقوم بالتصوير ثوان قليلة قبل و بعد الصورة لجعلها تبدو حية. حتى الآن، مستخدموا نظام التشغيل أي-أو أس 9 هم فقط من يمكنهم رؤية هذه الصور و مشاركتها مع بعضهم. كما أنها ستلتقط الصوت أيضا، ما يعني أنكم تقومون بتسجيل فيديو صغير لتلك اللحظة. و مع أنها ليست خاصية بارزة حقا، إلا أنه من الجيد امتلاكها إن كنتم قد أعجبتم بمشاهدة تلك الصور المتحركة في هاري بوتر

معالج و بطارية جديدين

حسب الشائعات، فهاتف آبل آيفون 6أس الجديد مزود بمعالج آي9 مرفقا بذاكرة حية ذات 2 غيغابايت. و هذا تعديل لازم آخر بما أن معظم هواتف أندرويد تأتي حاليا بذاكرة حية ذات 3 أو 4 غيغابايت، لسلاسة تعدد المهام ، و توفير أداء بدون مشاكل. و حسب آبل، فإن الهاتف سيعمل أسرع بنسبة 30 ٪ من سابقه، و الفرق واضح عند لعب الألعاب ذات المتطلبات الكبيرة. كما أن مستشعر تاتش أي-دي يعمل أسرع الآن و يمسح البصمات بصورة أكثر دقة

و بينما تجعلكم هذه التعديلات تعتقدون أنها ستؤثر على مدة دوام البطارية، إلا أنها لا تفعل. فهاتف آيفون 6أس يشتغل لنفس مدة سابقه تقريبا، كما أنه يمتلك وضعا جديدا يحمل اسم وضع الطاقة المنخفضة. هذا الوضع يسمح بالحفاظ على الطاقة عن طريق غلق جميع الوظائف الغير ضرورية، و يبقي فقط على أهم ما تحتاجونه للحفاظ على البطارية. هذه هي أهم و أبرز التغييرات التي ستساعدكم على اختيار الترقية للآيفون 6 أس من عدمها

النتيجة النهائية

أن كنتم تنتظرون كاميرا أمامية أفضل، كاميرا خلفية أفضل، معالجا ذو أداء أفضل، أو أردتم فقط تجربة خاصية اللمس ثلاثي الأبعاد الجديدة فاقتناء الآيفون 6 أس فكرة جيدة. كل ما عليكم هو الحرص على اقتناء نسخة 64 أو 128 غيغابايت إن استطعتم، إذ أن ملئ نسخة 16غيغابايت سهل جدا. أما إن كنتم تمتلكون هاتف سامسونغ غالاكسي إس 6 إيدج+ أو سامسونغ غالاكسي نوت 5، فمن الأفضل انتظار صدور الآيفون 7

(Visited 593 times, 1 visits today)